منوعات

الفوتوغرافر حسان السقا: خاصية الذكاء الاصطناعي في التصوير الفوتوغرافي تقنية ناشئة

محمد حسان السقا من مواليد 1993 نشأ السقا في حي المالكي في دمشق بسوريا حيث درس علوم الطيران ليتخرج ويصبح طيار مدني من أكاديمية الطيران الملكية الأردنية في عمان بدولة الأردن.

يهوى حسان السقا فن التصوير الفوتوغرافي ويحبه، لذلك جاهد منذ الصغر على احتراف مجال التصوير الفوتوغرافي حيث يؤكد:”عالم التصوير الفوتوغرافي طريق صعب وليس سهل على الإطلاق، واحتراف هذا المجال يتطلب شروط معينة حتى يصنع الشخص اسم لنفسه، لذلك لابد أن يكون الشخص محب لمجال التصوير حتى يصير شخصا ناجحا، وإذا كان الشخص لا يحب التصوير حقًا، فسيكون من الصعب القيام بذلك”.

ويؤكد حسان السقا أن الذكاء الاصطناعي صنع ثورة هائلة في مجال التصوير الفوتوغرافي، حيث يعتبر خاصية الذكاء الاصطناعي في التصوير الفوتوغرافي تقنية ناشئة على مستوى البرامج والأجهزة، أيا كان ما لا تستطيع العدسات تحقيقه، فإن أدوات تحرير الصور اليوم تغطي الأمر نفسه.  حيث أنها تجعل النتائج تفوق التوقعات. بينما يصفق الكثيرون لهذا الظهور الرائع للصور، فإن البعض ليسوا سعداء بظهور الذكاء الاصطناعي. لذلك، في هذه السطور، سنحاول رؤية الأشياء الخاصة في كيف للذكاء الاصطناعي دور في عالم التصوير الفوتوغرافي من جميع وجهات النظر.

يعمل الذكاء الاصطناعي في الكاميرات والهواتف الذكية على التغلب على أوجه القصور في هذه الأجهزة

عزز الذكاء الاصطناعي في التصوير من قدرات الكاميرات الرقمية. هذا يعني ما لا تستطيع أجهزة الاستشعار والعدسات تحقيقه، يمكن للبرنامج المتأصل تحقيقه بالتأكيد. كل الفضل يعود إلى التصوير الفوتوغرافي الحاسوبي حيث تعمل تقنية معالجة الكمبيوتر على تحسين الصور، وهو أمر بعيد عن متناول الكاميرا أو مستشعرات وعدسات الهاتف الذكي. لا داعي للاعتماد على الكاميرات الضخمة لأن الكثير من الأشياء مثل تحسين التصوير بتقنية HDR والتكبير الرقمي وإعادة التركيز الرقمي يمكن إجراؤها بواسطة هاتف ذكي بسيط.

أصبحت إدارة الصور أكثر بساطة

مؤخرًا، أطلقت Google تحديثًا لتطبيق Photos الخاص بها على أجهزة الـ Android. وفقًا لهذا التحديث، يمكنك مساعدة Google في تحسين خوارزميات التعرف على الكائنات من خلال تصنيف صورك. على سبيل المثال، عند النقر فوق زر البحث، يُطلب منك وصف الرسوم المتحركة التي تفضلها، وتحديد الصور التي تنتمي إلى أي أحداث، وحتى تحديد محتويات الصور.

الذكاء الاصطناعي في التصوير قد سهّل معالجة ما بعد التصوير

سواء كنت مصورًا فوتوغرافيًا متمرسًا أو شخصًا ينشر الصور للحصول على العديد من الإعجابات على Instagram، فإن استخدام أحد برامج تحرير الصور الأخرى يعد أمرًا معتادًا. دعنا نلقي نظرة على كيفية قيام الذكاء الاصطناعي بنقل تطبيقات تحرير الصور إلى مستوى جديد تمامًا. لم يعد عليك قضاء ساعات في زيادة أو تقليل مستويات السطوع أو التباين، وحذف العناصر الزائدة بعناية، وتغيير الخلفية والمقدمة باستمرار. قلل الذكاء الاصطناعي في برامج تحرير الصور من هذه المهام إلى بضع ثوانٍ أو على الأكثر بضع دقائق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى