منوعات

أحمد الدون«المصور الفوتوغرافي» يكتب..مع تطور تقنيات كاميرات الهواتف الذكية هل يمكن الاستغناء عن الكاميرات الاحترافية؟

في السنوات الأخيرة أدعى البعض أن تقنيات كاميرات الهواتف الذكية ستصبح جيدة لدرجة أن تُغني عن استخدام الكاميرا بدون مرايا أو كاميرات DSLR؛ حيث تطورت تقنيات كاميرات الهواتف بسرعة فائقة في السنوات الأخيرة، وإذا استمرت التطورات على نفس النحو ففي خلال سنوات قليلة يمكن أن تكون كاميرات الهواتف قادرة على إنتاج صور مماثلة للتي تُنتجها الكاميرات عالية الجودة اليوم، بالإضافة لميزات ووظائف عديدة.

إلا أنه على الصعيد الآخر فأن تكنولوجيا مستشعرات الكاميرات ستتطور أيضًا في السنوات القادمة بشكل كبير، لذا فحتى إذا أصبحت الهواتف قادرة على الحصول على جودة الصورة التي يمكن أن توفرها كاميرا DSLR كاملة الإطار اليوم فمع الوقت ستتطور مستشعرات الكاميرات الاحترافية أيضًا، ما يعني أن الأمر نسبي.

مع تطور التكنولوجيا تزيد توقعاتنا أيضًا، ما يعني أنه في حال اعتدت على الحصول على مستوى عالي من جودة من الكاميرا فستعتبر أن كاميرا هاتفك أقل من المستوى الطبيعي.
وقد ساهمت الهواتف الذكية في التأثير سلبًا على سوق الكاميرات المدمجة التقليدية؛ بسبب وجود الهواتف دائمًا في متناول اليد بالإضافة لتقديم هذه الهواتف لجودة صورة تنافس الكاميرا المدمجة، ما يعني شراء عدد أقل من الأشخاص لهذا النوع من الكاميرات.
إلا أن الكاميرات التي يمكن استخدامها تحت الماء، في درجات الحرارة القصوى والتي تتحمل السقوط والظروف الصعبة هي استثناء لأنها تقدم شيء فريد. أيضًا فأن الكاميرات المدمجة الرائدة تتميز بمستشعرات أكبر، وأدوات التحكم وإعدادات موجودة في كاميرا DSLR أو الكاميرا بلا مرايا.

أما كاميرات DSLR والكاميرات بدون مرايا فتقدم جودة صورة أفضل بكثير من أفضل الهواتف الذكية، بالإضافة إلى وجود خيار العدسات القابلة للتبديل عالية الجودة والتي تُتيح إمكانية التصوير بشتى الطرق مثل إعدادات أولية سريعة لعمق المجال في صور البورتريه وصور حية ثابتة، زاوية واسعة جدًا لصور المناظر الطبيعية Landscape، الصور المقربة للأحداث الرياضية وتصوير macro للقطات مُقربة جدًا.

أصبح بإمكان العديد من الهواتف المحمولة الآن تصوير الملفات الخام وملفات JPEG، ما يمنحك قدرة أكبر في تحرير الصورة، بما في ذلك التحسينات مثل تقليل التشويش. وحين استخدام هذه الكاميرات مع تطبيقات مثل Lightroom CC سيمكنك إنتاج صور رائعة للويب، أو طباعتها بحجم صغير 7×5 بوصة أو 10×8 بوصة. أيضًا فأن تطبيق Lightroom CC يتيح لك التقاط صور بدقة HDR بصيغة ملفات DNG خام؛ هذا بالإضافة لأدوات تحرير قوية والتي تشمل أدوات تعديل محلية باستخدام التحكم اللمسي في حال امتلاك اشتراك خدمة Creative Cloud السحابية ومزايا عديدة أخرى.
ويبقى التساؤل ما إذا كانت جودة صورة الهاتف أقل من جودة كاميرات DSLR والكاميرات بدون مرايا؛ فالأمر يتعلق بتوقعاتك لجودة الصورة، ومدى التحكم في الإعدادات مثل إعدادات التعرض واختيار العدسة التي تحتاج إليها وما ستفعله باستخدام صورك بمجرد التقاطها.

ويتعامل بعض الأشخاص مع الهاتف الذكي كالكاميرات المدمجة التي اعتادوا استخدامها؛ لكن بالنسبة لآخرين فهو فقط جهاز للقاط البسيطة مُكمل للكاميرا الرئيسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى